تخصيص 200 مليون ريال من غلال الأوقاف لدعم برامج ومشاريع خدمة ضيوف الرحمن في المسجد الحرام والمسجد النبوي

 

6876947684897.jpg

انطلاقا من رؤية المملكة 2030 الرامية لاستقبال 30 مليون معتمر وزائر سنويا وإدراكا من الهيئة العامة للأوقاف لواجباتها تجاه تنفيذ شروط الواقفين، ولأهمية التنسيق والتكامل بين الهيئة العامة للأوقاف والرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لتعزيز دور الأوقاف في خدمة ضيوف الرحمن، والمساهمة في تطوير الخدمات والبرامج التي تقدمها الرئاسة العامة لشؤون الحرمين، تم توقيع اتفاقية شراكة بين الهيئة والرئاسة وذلك خلال زيارة وزير العمل والتنمية الاجتماعية، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للأوقاف المهندس أحمد بن سليمان الراجحي ومحافظ الهيئة الأستاذ عماد بن صالح الخراشي، للرئاسة العامة والوقوف على بعض المشاريع التي تقوم بها الرئاسة لخدمة ضيوف الرحمن، واللقاء بالرئيس العام، وتضمنت الاتفاقية عددا من المسارات والمجالات المتنوعة، حيث تم إطلاق حزمة من البرامج التي تسهم في بناء منظومة متكاملة من الخدمات في مختلف المجالات التوعوية والعلمية والتعليمية والخدمية والتقنية، وذلك للمساهمة في تطوير منظومة أعمال وخدمات الرئاسة وتحسين تجربة الضيف القاصد لهذه البلاد المباركة، وعكس صورة مشرفة عن هذه البلاد المباركة.


وبين المهندس أحمد بن سليمان الراجحي أهمية هذه الشراكة التي تأتي تتويجا للتواصل المسبق والتعاون البناء بين الرئاسة والهيئة، من أجل تنفيذ شروط الواقفين وصرف غلال الأوقاف المخصصة للمسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وبين حرص الهيئة على تطوير الأوقاف بما يتناسب مع مستهدفات رؤية المملكة 2030 في تحقيق استدامة القطاع غير الربحي، وتعزيز القيم الإسلامية والهوية الوطنية وخدمة ضيوف الرحمن، وأكد على أن الهيئة ماضية في تعزيز دور الأوقاف في هذه المنظومة المهمة التي تعد أحد المرتكزات الرئيسة للمملكة، والتي تبني صورة مميزة عنها من خلال حجم الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن والمشاريع الضخمة التي تقوم بها الدولة أيدها الله في سبيل توفير سبل الراحة لقاصدي الحرمين والمشاعر المقدسة، وأكد على أن جهود الهيئة تأتي مساندة لما تقوم به الجهات ذات العلاقة لتطوير الخدمات، ومنها الرئاسة العامة للمسجد الحرام والمسجد النبوي، مقدما شكره لما يقوم به الرئيس الشيخ عبدالرحمن السديس والعاملين في الرئاسة، وأن هذا العمل هو شرف للجميع بأن يسهموا فيه ويقدموا خدمات مميزة تليق بشرف المكان ومكانة الضيف.

وبين محافظ الهيئة العامة للأوقاف الأستاذ عماد الخراشي، أن الهيئة وبالتعاون مع الرئاسة عكفت على دراسة شروط الواقفين وتحليلها، وعملت على تحديد احتياجات الحرمين الشريفين وفي مختلف المجالات، وحرصت على توجيهها إلى برامج عالية الأثر، مستهدفة الأولويات والاحتياجات الرئيسة التي ينعكس أثرها على جودة الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، حيث أشار الخراشي إلى أن الهيئة خصصت 200 مليون ريال من غلال الأوقاف لتبني مجموعة من البرامج والمشاريع النوعية، بما يضمن تحسين الخدمات وتلبية الاحتياجات واستدامة هذه المشاريع وتحقيقها لأهدافها على أكمل وجه، وتعزيز دور الرئاسة قي تقديم مزيد من الخدمات وتلبية الاحتياجات.

وقام وفد من الهيئة بجولة ميدانية على بعض البرامج والمشاريع في الحرم المكي، ومنها مقرأة القرآن في المسجد الحرام والاطلاع على آلية العمل والجهود المبذولة في مجال تعليم القرآن الكريم والسنة النبوية، عبر المقرأة الالكترونية التي تعمل على تصحيح التلاوة ومنح الاجازات للحفاظ، ويجري العمل فيها وفق منظومة الكترونية محكمة يستفيد منها أكثر من 5 ملايين زائر، وتعد المقرأة أحد البرامج التي ترعاها الهيئة وتعمل مع الرئاسة على تطويرها، كما تبنت الهيئة دعم كليات ومعاهد الحرم المكي الشريف والمسجد النبوي، وتبني مكافآت الدارسين والدارسات والمعلمين والمعلمات، وتأمين الكتب الدراسية والمستلزمات المكتبية، وتزويد خريجي الكلية والمعهد بمنح دراسية للدراسات العليا في مجال العلوم الشرعية، كما تمت زيارة برنامج إرشاد السائلين في الحرم المكي، والذي يهدف إلى توعية الناس بأحكام الحج والعمرة والزيارة، وبلغ عدد المستفيدين أكثر من 82 ألف زائر وأكثر من 100 ألف مكالمة واردة على الخط المجاني. وأثناء الزيارة دشن المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، وبحضور الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ومحافظ الهيئة، مشروعا لتطوير برنامج إرشاد السائلين في المسجد الحرام والمسجد النبوي (استفتاء) وسيحقق المشروع نقلة نوعية في منظومة الإفتاء في الحرمين الشريفين.

كما شملت الزيارة مكتبة الحرم المكي التي تحتوي على أكثر من 200 ألف عنوان، ويرتادها أكثر من 500 زائر في الساعة، وستعمل الهيئة مع الرئاسة على دعم وتطوير مكتبات الحرمين الشريفين، وتزويدها بالإصدارات الحديثة النوعية والعمل على تطوير البنية التقنية فيها للوصول إلى أفضل الممارسات في هذا المجال.

وفي ختام الزيارة أكد محافظ الهيئة العامة للأوقاف الأستاذ عماد بن صالح الخراشي، حرص الهيئة على توفير كل ما من شأنه ضمان استمرار الأوقاف وتنميتها، موضحا أن توقيع الطرفان على اتفاقية الشراكة سينعكس أثره على استكمال منظومة الخدمات والارتقاء بمستوى الخدمات ورفع مستوى الرضى لدى ضيوف الرحمن.

وأكد الخراشي على أن إطلاق حزمة البرامج والمشاريع التنموية في المسجد الحرام والمسجد النبوي، والتي ستدعمها الهيئة، يعد باكورة لشراكة دائمة مع الرئاسة لتعزيز التعاون والتكامل بين الهيئة والرئاسة لتطوير وتنويع البرامج الموجهة لخدمة ضيوف الرحمن، والتي ستسهم بإذن الله في تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في زيادة أعداد قاصدي المسجد الحرام سنويا، وستتنوع مجالات التعاون لتشمل خدمات ذوي الإعاقة وبرامج التعليم وإدارة الحشود والإرشاد المكاني، وكذلك أنظمة التحول الرقمي وإدارة المتطوعين وتطوير العاملين والدراسات والبحوث وغيرها من المشاريع التي تخدم ضيوف الرحمن وتعكس مدى الاهتمام الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده -حفظهما الله- لزوار الحرمين الشريفين.

الجدير بالذكر أن الهيئة العامة للأوقاف تعمل على التنسيق والتكامل مع مختلف الجهات ذات العلاقة للإسهام في تنمية قطاع الأوقاف وتعزيز دوره المجتمعي، وطرح حزمة من المشاريع التي ستعمل على تطوير أداء هذه الجهات في مختلف المجالات.

المصدر: صحيفة مكة المكرمة

إضافة تعليق


رمز التحقق
تحديث

 

      

إحصائيات

عدد الزوار
4663
عدد الصفحات
1241
روابط دليل المواقع
1
عدد الزيارات
1346060

عداد الزوار

2347694
اليوم
أمس
هذا الأسبوع
الأسبوع الماضي
هذا الشهر
الشهر الماضي
كل الأيام
718
1040
6873
1689807
30724
66869
2347694