إحياء سُنَّة الوقف في المجتمع الجزائري

13/02/2014

 

الخميس 13 ربيع الثاني 1435هـ 13 فبراير 2014م

لقد أسهم الوقف في إرساء دعائم المجتمعات الإسلامية على مدى قرون طوال، بتشييد المدارس والمساجد والآبار والحَدائق والمكتبات ودور الأيتام والأربطة وغيرها.

 عرف المجتمع الجزائري الوقف منذ زمن بعيد، ولمّا حلّ الاستعمار ببلادنا كان من ضمن ما قام به من سيّئات أنّه حاول طمس معالم هذه الأوقاف ودفنها والاستيلاء عليها، فتنبّه المخلصون لذلك والحمد لله فحافظوا عليها واستمر عطاؤها إلى يومنا هذا. لكنّنا نريد من الأغنياء والميسورين في هذا البلد الطيّب إحياء أوقاف جديدة، وعلى أوجه وأشكال حديثة تستجيب لحاجة النّاس ومتطلّبات المجتمعات المعاصرة، فلم نسمَع في السنوات الأخيرة، مع كلّ أسف، مَن أوقف شيئًا على الأيتام أو الأرامل أو طلبة العلم أو نشر الكتب أو تحبيس المكتبات إلاّ نادرًا.

ولا يسعنا إلاّ أن نُذكِّر أنفسنا وإخواننا رجال الأعمال وأصحاب الأموال، بارك الله في أهلهم وأموالهم، بهذه السُّنَّة العظيمة كي يسارعوا في الخيرات ويوقفوا بعض أموالهم لتبقى ذخرًا لهم ولعقبهم وللنّاس جميعًا.

جاءت الشّريعة الإسلامية بالحثّ على عمل الخير والإنفاق في سبيل الله، يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الّذِينَ آَمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ وَافْعَلُوا الْخَيْرَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} الحجّ: 77، ومن ذلك توقيف الأموال وتحبيسها على أبواب البرّ والإحسان، لأنّ الوقف من الصّدقات الجارية في حياة المتصدّق وبعد وفاته يعمّ خيرها ويكثر برّها ويجد أجرها محفوظًا له عند الله يوم القيامة. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: “إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له”.

وقد تنافس المسلمون برغبة صادقة منهم على الوقف لبناء المدارس والمساجد والمشافي والمكتبات ودور الرعاية والمقابر.. أخرج ابن ماجه أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: “إنّ ممّا يلحق المؤمن من عمله وحسناته بعد موته علمًا نشره أو ولدًا صالحًا تركه أو مصحفًا ورثه أو مسجدًا بناه أو بيتًا لابن السّبيل بناه أو نهرًا أجراه أو صدقة أخرجها من ماله في صحّته وحياته تلحقه من بعد موته”.

فالوقف الّذي يمثّل الانتفاع به والإنفاق من ريعه أعظم مورد لإسعاف المحتاجين وسدّ حاجاتهم بشكل مستمر ومستقل بحيث تضمَن الأجيال السّابقة والحاضرة للأجيال اللاحقة وجود مرافق وموارد مالية مستمرة تضمن لها الكفاية الاجتماعية والرّعاية الصّحيّة وأداء الشّعائر ولوازمها الضّرورية ونشر العلم والتّعليم والمعرفة وتحقيق التّنمية البشرية، مثال للتضامن الاجتماعي والتكافل الاقتصاد.

يحقق الوقف باعتباره عملاً من أعمال البرّ والخير، الّتي يقوم بها الإنسان بمحض إرادته هدفين: هدف عام، وهدف خاص. فالعامّة، تعتبر وظيفة اجتماعية قد تبدو ضرورية في بعض المجتمعات، وفي بعض الأحوال، والظروف الّتي تمرّ بها الأمم، وهي تحقيق التّكافل الاجتماعي. ويتحقّق ذلك بالإنفاق، وأفضله ما كان منظّمًا مضمون البقاء، ويرمي إلى غاية شرعية خيِّرة، وهذا يكون بالوقف الّذي يحفظ لكثير من الجهات العامة حياتها، ويساعد كثيرًا من زوايا المجتمع على استمرارها.

قال الإمام الدهلوي: [فاستنبطه -أي الوقف- النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم لمصالح لا توجد في سائر الصّدقات، فإنّ الإنسان ربّما يصرف في سبيل الله مالاً كثيرًا ثمّ يفنى، فيحتاج أولئك الفقراء تارة أخرى، وتجبيْ أقوام آخرون من الفقراء فيبقون محرومين، فلا أنفع للعامة من أن يكون شيء حُبُسًا للفقراء وابن السّبيل، يصرف عليهم منافعه، ويبقى أصله].

وأغراض الوقف في الإسلام غير قاصرة على الفقراء أو دور العبادة، بل تعدّى ذلك إلى أهداف اجتماعية واسعة وأغراض خيرية شاملة، حيث تناولت دور العلم ومعاهد الدراسة وطلبة العلوم، فكانت للوقف جامعات علمية ومؤسسات نشرت نورها على الأرض وحملت رسالة الإسلام إلى النّاس. ومن الوقف وحده نشطت في البلاد الإسلامية الواسعة حركة علمية، ونتاج علمي ضخم.

أمّا الهدف الخاص، فهو أنّ هذه الشّريعة لم تغفل الجوانب الخاصة للطّبيعة البشرية. فدوافع الإنسان لفعل الخير عديدة، لا تنفك في مجملها عن مقاصد الشّريعة وغاياتها، ومن هذه الدّوافع: الدّافع الدّيني، من حيث يعتقد الواقف، فيكون تصرفه نتيجة الرّغبة في الثّواب. الدافع الاجتماعي، وهو نتيجة للشّعور بالمسؤولية الإنسانية تجاه الجماعة، فيدفعه ذلك لتمويل مرفق من المرافق الاجتماعية. والدافع العائلي، حيث يؤمِّن الواقف لعائلته موردًا ثابتًا، صيانة لهم عن الحاجة والعوز. والدّافع الواقعي، وهو المنبعث من واقع الواقف وظروفه الخاصة، كأن يكون غريبًا في مواطن ملكه، أو غريبًا عمّن يحيط به من النّاس، فيهب أمواله إلى سبل الخير بالتصدّق بها للجهات العامة. وكذلك الدّافع الغريزي، فتدفعه غريزته للتعلّق بما يملك والاعتزاز به، ويخشى عبث مَن يعبث به من ذرّيته، فيوفّق بين هذه الغريزة وبين مصلحة ذرّيته بحبس العين عن التملّك والتّمليك، ولا يكون ذلك إلاّ في معنى الوقف الإجمالي.

وأخيرًا، ندعو الأئمة والدّعاة والمسؤولين ورجال الإعلام إلى نشر فقه الوقف وحثّ النّاس وبخاصة المقتدرين منهم على الوقف والحبس في سبيل الله، فكما ذكرنا ففيه الفوائد الاجتماعية والاقتصادية العظيمة.

المصدر: صحيفة الخبر الجزائرية.

انجازاتنا

شركاؤنا