27 ربيع اخر 1443


الخميس 02 ديسمبر 12 2021م

الخرافي: «تراجم أعلام الوقف» يرصد حياة المؤثرين في العمل الوقفي

24/12/2013

الثلاثاء 21 صفر 1435هـ 24 ديسمبر 2013م

واصل ملتقى الوقف العشرون الذي تنظمه الأمانة العامة للأوقاف تحت شعار «عشرون عاما من البناء والعطاء» فعالياته صباح أمس.

وفي ورقة عمل قدمها في الجلسة الصباحية أمس بعنوان «معجم تراجم أعلام الوقف» قال الأمين العام للأمانة العامة للأوقاف الدكتور عبدالمحسن الخرافي ان المعجم عمل وقفي مرجعي يُعرِّف حياة مجموعة كبيرة من الأفراد الفاعلين والمؤثرين في مجال العمل الوقفي، وِفقًا لترتيب معين غالبًا ما يكون ألفبائيًّا؛ لتكوين قاعدة بيانات عالية الدقة، تكون مرجعًا معلوماتيًّا متاحًا لكل المطلعين والباحثين، وهدفًا منشودًا لكل المتطلعين للانضمام إلى هذا البناء، بالإضافة إلى تأسيس هوامش بحثية توفر معلومات عن الأحداث والأماكن، وكل ما له صلة بالوقف، سواء أكان بشكل مباشر أم غير مباشر.

وأضاف الخرافي «يمكن تحديد أهم أهداف مشروع معجم تراجم أعلام الوقف في رصد الأشخاص أو الأعلام في مجال الوقف، من الشخصيات المؤثرة فيه محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا، والخروج بأداة مرجعية في مجال الوقف للمهتمين به ليكون مرجعًا أوليًّا وأساسيًّا لهم، ولسد ثغرة مهمة في المكتبة العربي، إضافة إلى تسليط الضوء على حياة، ومنجزات الواقفين، وتخليد ذكراهم، ودعم دور الكويت، ممثلا بالأمانة العامة للأوقاف كمنسقة للعمل الوقفي في العالم الإسلامي، وترويج الوقف مجتمعيًّا، وتشجيع الناس على الوقف.

وأشار إلى رصده الإسهامات الفكرية التي أثرت أدبيًّا في هذا المجال، وترجمة سيرهم الذاتية في إصدار يحفظ للمؤلفين حقهم في هذا المجال «الوقف»، وتشكيل قاعدة بيانات عن الأعلام في مجال الوقف ممن أثروا وساهموا إلى حد كبير في المجتمع، وتوسيع الاهتمام بالوقف، والإنتاج الفكري في هذا المجال من فروع المعرفة، وتشجيع الاتجاه نحو التخصص الموضوعي، بالإضافة إلى توفير مصدر معلوماتي موثوق للباحثين، والمستفيدين، نظرًا لعدم وجود تراجم للواقفين والمؤلفين والمهتمين بشؤون الوقف.

بدورها قالت المتحدثة لما البسام في ورقة عمل بعنوان «أطلس علوم الأوقاف» ان الأمانة تتطلع من وراء مشروع أطلس الأوقاف في العالم الإسلامي إلى حصر كافة الأوقاف المسجلة في الكويت، والوقوف على مواقعها الجغرافية، وإعطاء تعريف مبسط لكل من هذه الأوقاف ومصارفها في العالم الإسلامي، وذلك من خلال خطة مرحلية تستهدف أقاليم، ودول مختلفة، وهذا الحصر يهدف إلى وضع خطط تنموية للأوقاف،

ويسهم في خدمة شرائح مختلفة من المهتمين.

من جانبه قال الدكتور علي الراشد في ورقة عمل بعنوان: «قاموس المصطلحات الوقفية» ان مشروع القاموس يهدف إلى حصر كافة المصطلحات ذات الصلة بالأوقاف، وبكافة تصنيفاتها، ويعتمد الحصر على أساس اتصال المفردة اللغوية بمجال الوقف، بغضِّ النظر عن موقعها الأصلي من الاستخدام، وبعد عملية الحصر يقوم فريق العمل بعرض المصطلحات على المتخصصين كلّ في مجاله، وذلك بغرض تعريفها، والوقوف على معانيها الدالة عليها، ويهدف المشروع إلى تسهيل مهام الباحثين، والمهتمين بمجال الوقف، وإثراء حصيلتهم المعرفية بكل ما يتصل به، خصوصًا أن هناك مجالات متعددة قد يصعب على الباحث استيفاؤها.

المصدر: صحيفة الرأي الكويتية.

 وفي ختام الخبرنرفق إليكم جدول الملتقى الوقفي العشرين والتي تنظمه الأمانة العامة للأوقاف بدولة الكويت الشقيقة انظر إلى الأسفل:

انجازاتنا

شركاؤنا