«الشورى»: تنظيم الأوقاف لا يشمل «أموال القاصرين»

18/03/2013

alt

الاثنين 6 جمادى الأولى1434هـ 18 مارس 2013م

شرع مجلس الشورى خلال جلسته العادية السابعة التي عقدها يوم الاحد برئاسة رئيس المجلس الشيخ الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ بمناقشة مشروع تنظيم الهيئة العامة للأوقاف.

وقال مساعد رئيس مجلس الشورى الدكتور فهاد بن معتاد الحمد عقب الجلسة إن المجلس شرع بمناقشة تقرير لجنة الشؤون الإسلامية والقضائية بشأن مشروع تنظيم الهيئة العامة للأوقاف ويتكون مشروع التنظيم من ست وعشرين مادة، وتهدف الهيئة إلى تنظيم الأوقاف والمحافظة عليها وتطويرها وتنميتها بما يحقق شروط واقفيها ويعزز دورها في التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتكافل الاجتماعي وغير ذلك وفقاً لمقاصد الشريعة الإسلامية والأنظمة، وتشرف الهيئة ـ بموجب مشروع التنظيم ـ على جميع الأوقاف في المملكة باستثناء الأوقاف الخاصة «الأهلية» التابعة للهيئة العامة للولاية على أموال القاصرين ومن في حكمهم، على أن تزود تلك الجهة الهيئة بمعلومات عن الأوقاف التابعة لها وعن بياناتها وما يطرأ عليها. وحددت المادة الخامسة من مشروع التنظيم 15 مهمة تتولى الهيئة القيام بها من أبرزها نظارة الأوقاف العامة والمشتركة فيما يختص بالوقف العام إلا إذا اشترط الواقف أن يتولى نظارة الوقف شخص أو جهة غير الهيئة، كما تمنح مهام الهيئة صلاحية إنشاء شركات ومؤسسات وقفية خاصة وإصدار التراخيص اللازمة لها إلى غير ذلك مما تضمنه تنظيم الهيئة. كما تتضمن العمل على تفعيل الاستفادة من الأموال الموقوفة الثابتة والمنقولة خارج المملكة على أوجه بر عامة داخل المملكة، والإسهام في إقامة المشروعات الوقفية والنشاطات العلمية التي تحفز على الوقف بما يعزز تنمية المجتمع، وتحقق شروط الواقفين ومقاصد الوقف، كما ستعمل الهيئة –وفق تنظيمها المقترح– على تطوير الصيغ الوقفية القائمة والسعي إلى إيجاد صيغ وقفية جديدة والتنسيق في ذلك مع الجهات ذات العلاقة. وأشار مساعد رئيس مجلس الشورى إلى أن المجلس استمع إلى عدد من المداخلات بشأن مشروع التنظيم حيث لاحظ أحد «لفت أحد الأعضاء نظر اللجنة إلى أن اقتطاع جزء من ريع الأوقاف لتطويرها قد يصطدم بشروط الواقفين وهذا الأمر يجب أن يتم التنبه له، فيما دعا آخر إلى إيجاد مادة جديدة تحدد مصير الأوقاف المجهولة وكيفية التعامل معها»الأعضاء أن التنظيم لم يتضمن الجزاءات والعقوبات المترتبة على التعدي على الأوقاف، فيما اقترح عضو آخر أن يتم تغيير اسم التنظيم إلى نظام. وتساءل عن مدى استقلالية الهيئة كما ورد في تنظيمها، مطالباً أن يكون ارتباطها برئيس مجلس الوزراء ليتحقق لها الاستقلال الإداري والمالي المنصوص عليه في التنظيم.

ورأى أحد الأعضاء عدم مناسبة ضم أوقاف الجامعات للهيئة العامة للأوقاف الأمر الذي قد يعطل من المشروعات التعليمية والبحثية التي تقوم عليها الجامعات وتنفذها ويتطلب معها التفاعل المالي والإداري السريع، وأكد على ضرورة أن يتم تخفيض أتعاب الهيئة الواردة في النظام التي تأخذها مقابل الإشراف على الأوقاف. ولفت أحد الأعضاء نظر اللجنة إلى أن اقتطاع جزءا من ريع الأوقاف لتطويرها قد يصطدم بشروط الواقفين وهذا الأمر يجب أن يتم التنبه له، فيما دعا آخر إلى إيجاد مادة جديدة تحدد مصير الأوقاف المجهولة وكيفية التعامل معها.

من جهة أخرى ، نفذ المجلس تجربة إخلاء وهمي في القاعة الرئيسية للجلسات العامة، أثناء انعقاد الجلسة بالتنسيق مع الجهات الأمنية ذات العلاقة، والدفاع المدني والهلال الأحمر.

ويهدف مجلس الشورى من هذه التجربة إلى تعريف أعضاء المجلس وموظفيه بمخارج الطوارئ، ونقاط التجمع والفرز خارج المبنى في حال حدوث حريق, وتدريب المتطوعين من الموظفين والموظفات على مهام الإرشاد والإخلاء والإسعاف والإنقاذ, كل في المكان المخصص له.

المصدر: صحيفة اليوم السعودية.

http://www.alyaum.com/News/art/75728.html

 

انجازاتنا

شركاؤنا