“العبدلي”: فصل الأوقاف عن الشؤون الإسلامية تركيز بخدمة المساجد

09/05/2016

001.png

الاثنين 2 شعبان 1437هـ الموافق 9 مايو 2016م  

 أكد مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بمنطقة مكة المكرمة الشيخ علي بن سالم العبدلي أن القرارات الملكية التي صدرت من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مساء اليوم، استهدفت إعادة هيكلة عدد من الوزارت والأجهزة الحكومية وتعيين مسؤولين ومن ضمنها تعديل اسم وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد ليكون وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بعد فصل الأوقاف بهيئة عامة مستقلة، وإسناد رئاسة مجلس إدارتها إلى وزير العمل والتنمية الاجتماعية وسيحقق للوزارة أكثر تخصصية في قطاعي المساجد والدعوة إلى الله.

وقال إن هذه البلاد هي الوحيدة التى خصصت بحمد الله وزارة للدعوة والإرشاد وذلك في مسماها لأنها دولة قامت على ذلك بحمد الله، والمطلع على هذه التغييرات يلمح فيها أمرين، الأول أن القيادة متبنية لمنهج التغيير والتطوير والتحديث والتجويد والمراجعة الدائمة، الثاني أن هذه التغييرات تتماشى وتتوافق مع رؤية المملكة ٢٠٣٠م.

وأكد  العبدلي أن صدور أوامر ملكية من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم السبت، تستهدف إعادة هيكلة عدد من الوزارت والأجهزة الحكومية وتعيين مسؤولين تؤكد استمرار المضي قدماً في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ ولتتماشى وتتوافق مع تنمية الوطن في شتى المجالات.

 وأشار إلى أن هذه القرارات تأتي ترسيخًا لمبدأ الدولة ونهجها في تحقيق الرفاهية للمواطنين، وتطوير أجهزة الدولة لتحقيق تنمية شاملة على المستويات كافة.

وأضاف: تلمست الأوامر الكريمة حاجات المواطنين الحالية والمستقبلية، في خطوة لتوفير أسباب التقدم نحو العالم الأول.

وتحث تلك الأوامر وما صاحبها من دفع للدماء الشابة على بث روح الطموح، والإسراع نحو تحقيق الأهداف التنموية للوطن بسواعد أبنائه. مبيناً أن دمج الوزارات سيجني ثماره مستقبل البلاد؛ فهي بحق خطوة موفقة، تربط بين البيئة العملية والفكر الأكاديمي، وهو تمازج عصري كفيل بأن يدفعنا جميعاً نحو التميز.

وشدد  العبدلي على  أن الدولة تسعى نحو تحقيق الريادة العالمية بعد أن تحقق لها – بفضل الله – الريادة الإقليمية، معتمدة في ذلك على سواعد أبنائها وبناتها، لبناء الصرح الوطني، والحفاظ على مكتسباتها التي تحققت منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن – طيب الله ثراه – وصولاً إلى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، الذي توج جهود إخوانه الملوك من قبله في إصدار عدد من الأوامر الملكية التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن .

واختتم العبدلي قائلا : تلك الأوامر الملكية كانت بحمد الله حكيمة ومتجردة وبُنيت بشكل مدروس لترسم مستقبلاً زاهراً للوطن، ورغد العيش للمواطنين، وراعت احتياجات المواطن وستجهز باذن الله لاطلالة عهد جديد زاهٍ ومشرق، داعياً الله بالعون والسداد لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمين ، وولي ولي العهد وللحكومة الرشيدة، وأن يحفظ لوطننا الأمن والأمان والاستقرار.

المصدر: صحيفة سبق الالكترونية .

انجازاتنا

شركاؤنا