حكم عزل الواقف للناظرَ

07/12/2020

 

Logo thbat

استشارات المصارف والنظار

(8)

حكم عزل الواقف للناظرَ

مذهبالمالكية [1] والحنفية: للناظر عزل نفسه، ولو ولاه الواقف، وللواقف عزله، ولو لغير جنحة، أما القاضي فلا يعزل ناظراً إلا بجنحة، وإذا عزل الناظر نفسه، فللحاكم تولية من شاء على الوقف، وتكون أجرته من ريعه، إذا كان المستحق غير معين كالفقراء، وأما إن كان المستحق معيناً رشيداً، فهو الذي يتولى أمر الوقف، وإن كان غير رشيد، فيتولى وليه أمره.

وكذلكرأى الشافعية [2] :للناظر عزل نفسه، وللواقف الناظر عزل من ولاه، ونصب غيره مكانه، كما يعزل الموكل وكيله، وينصب غيره، إلا أن يشرط الواقف لشخص نظرَه [3] ، أي إشرافه حال الوقف، فليس له ولا لغيره عزله، ولو لمصلحة، لأنه لا تغيير لما شرطه، ولأنه لا نظر له حينئذ. أما الواقف غير الناظر فلا يصح منه تولية ولا عزل، بل هي للحاكم.

ولو شرط الواقف للناظر شيئاً من الريع، جاز، وإن زاد على أجرة المثل، بخلاف ما لو كان النظر له، وشرط لنفسه، فإنه لا يزيد على أجرة المثل.

وكذلكقرر الحنابلة [4] : للواقف عزل الناظر؛ لأنه نائبه، فأشبه الوكيل. وللموقوف عليه المعين وللحاكم عزل الناظر لأصالة ولايتهما، وللناظر عزل نفسه، كما هو المقرر في الوكالة. وليس للناظر المشروط له النظر عزل الناظر ولا توليته.

 


 ([1])ينظر: الشرح الكبير: 4/88.

 ([2])ينظر: مغني المحتاج: 2/ 395.

([3])هذا استثناء من جواز العزل.

([4]) ينظر: كشاف القناع: 4/301.

Banner at the bottom of the page

 

للتحميل أضغط على أيقونة التحميل

DownloadiconV2

انجازاتنا

شركاؤنا