معايير اختيار الأصلح للنظارة مِن الذرية

08/12/2020

 

Logo thbat

استشارات المصارف والنظار

(28)

معايير اختيار الأصلح للنظارة مِن الذرية

إذا اشترط الواقفُ نظارةَ الوقف تكون للأصلح مِن ذريته، فما معايير ذلك؟

وإذا اختير بعضهم لكونه الأصلح، ثم تبيّن وجود مَن هو أصلح منه، فهل يُعزَل الأوّل ويحلّ مكانه الثاني؟

الجواب:

وصف «الأصلح» وصف نسبي؛ لذا سيعود التقدير لمن بيده أمر تعيين الناظر أو عزله. والناظر لا يُعزَل لكون غيره أصلح منه، إنّما يُعزَل لأمر آخَر، نحو فِسْق متحقّق ظهر منه.

ومِن معايير اختيار الأصلح: الصدق، والتقوى، والحرص على الذرية، وحُسْن إدارة الوقف.

وفي الجملة، يصعب ضبط هذا الشرط بوصف جامع مانع.

يُحَدِّث بعض الفضلاء، فيقول:

إنّ الذرية – وعددهم 12 – تنافسوا على النظارة، فصار كُلّما هَمّ القاضي بتعيين أحدهم، طعن فيه الآخَر، فلم يتبقّ أمام القاضي إلاّ تعيين «أختهم» ناظرة بدلاً منهم! وتجنُّباً لحدوث مثل هذا الإشكال ننصح أن يقوم كل ناظر بتعيين ما يراه الأصلح لإدارة شئون الوقف مِن بعده.

Banner at the bottom of the page

 

للتحميل أضغط على أيقونة التحميل

DownloadiconV2

انجازاتنا

شركاؤنا