هل النظار على الأوقاف مدراء إدارة أو أملاك

07/12/2020

 

Logo thbat

استشارات المصارف والنظار

(5)

هل النظار على الأوقاف مدراء إدارة أو أملاك

     

هل يعتبر ناظر الوقف مدير إدارة أو مدير أملاك أو مشابه لموظف دولة بنفس القطاع؟!

والجواب: يعتبر مدير أملاك حسب العرف في الوقت الحالي، ولأنّ الأغلب أن الناظر في العقار يقوم بدورٍ مشابهٍ لدور مدير الأملاك العقارية مثل: التأجير، والصيانة، والتشغيل، والنظافة، والحراسة وما إلى ذلك.

وجرت العادة بالنسبة لمديري الأملاك العقارية والمكاتب العقارية الحصول على النسبة حسب نوع الخدمة المقدمة، وعددها، وأهميتها.

وتتراوح نسبة مدير الأملاك في العادة من 2.5% إلى 15%، فالمكاتب والشركات العقارية تختلف نسبتها في إدارة الأملاك حسب نوع الخدمات المقدمة.

وبحسب مهام الناظر أو مجلس النظارة قد يقوم بدور مدير الأملاك وأكثر، فهو يتولى إدارة الأملاك، وإدارة الاستثمار، وإدارة المنح والرعاية، وبالتالي فهو إلى مدير شركة أقرب منه لمجرد إدارة أملاك؛ مع التسليم أن هذا يختلف من وقف لآخر حسب حجمه.

وننبه إلى مسألة الاستثمار والمنح فهي ترجع للعادة وما جرت عليه، ولكن الثابت بالنسبة للإدارة الوقفية أن مقياسها إدارة الأملاك، وأما الاستثمار فهذا موضوع مرتبط بالأداء وليس بالخدمة، ولا يمكن وضع ضابط لها إلا إذا جُعلت لها معايير للأداء يمكن القياس عليها، فإذا اعتبرنا الناظر مستثمراً فهذا يحصل على نسبة من الربح مقابل الأداء والإنجاز، وهي تختلف عن نسبة الإدارة.

وتحديد أجرة الناظر بنسبةٍ، أو بقولنا ألا تزيد عن 300 ألف، أو مقارنتها بموظف بالمرتبة 12 له عمرٌ افتراضي، ومما لا شك فيه أن تتابع الأزمان والعقود يغير كل شيء، ولهذا نتمنى أن يكون التحديد أكثر مرونة، فالتحديد بمبلغ مقطوع فيه تحجير واسع ويضعف الحافز للعمل، والأفضل الارتباط بالنسبة لأنها ترتبط بحجم العمل؛ فكلما زاد زادت الأجرة، وكلما قل العمل قلت الأجرة وتزيد النسبة مع ضعف الريع وتقل مع عظمه.

كما أنّ الأفضل وضعُ نسبةٍ من الربح للتحفيز على التطوير، والشركات في الوقت الحالي تضع سقفاً للأرباح إذا زادت فإنّ نسبة المكافأة تزيد، كما أنّ الشركات تعطي المديرين التنفيذيين رواتب جيدة بالإضافة إلى امتيازات جيدة مربوطة بالإنجاز؛ ولأنّ حجم المسؤولية والأعمال عليهم كبير.

Banner at the bottom of the page

 

للتحميل أضغط على أيقونة التحميل

DownloadiconV2

انجازاتنا

شركاؤنا