أوقاف محمد الراجحي تقدم منحاً بقيمة 10 ملايين ريال للبرامج والمشاريع الخيرية

16/01/2013

alt

أوقاف محمد الراجحي تقدم منحاً بقيمة 10 ملايين ريال للبرامج والمشاريع الخيرية

الأربعاء 4 ربيع الأول 1434هـ 16 يناير 2013م

قال عبد الرحمن بن محمد العقيل مدير تطوير العمل الخيري بأوقاف محمد الراجحي إن الاوقاف تقوم بدور كبير وفاعل في دعم العمل الخيري وتنميته والارتقاء به وتطويره من خلال تقديم الدعم المالي لتحقيق الاستدامة المالية التي تسهم في تعزيز مكانة العمل الخيري في المجتمع.

وأضاف خلال اللقاء التعريفي الأول بسياسات المنح وآليات العمل: نحن ننهج سياسة خاصة في آليات الدعم والتمويل للقطاع الخيري من خلال سياسة “المنح الإستراتيجي للإسهام في تقديم أُنموذج متميز مبني على سياسات وآليات لمتابعة المشاريع وقياس أثرها للوصول لشراكة فاعلة ومؤثرة.

وبيّن العقيل أن من أهم ضوابط المنح للمتقدمين سلامة الوضع النظامي والتنظيمي للجهة الطالبة للمنح، ويشترط أن يكون لها حساب بنكي مفعل باسمها وأن يكون متوافقا مع سياسة الأوقاف ومجالاته وأن لا تزيد كلفة المشروع عن 10 ملايين ريال وان لا تقل عن 500 ألف ريال.

وأضاف أن من أهم الضوابط أن يكون مديرالمشروع متفرغًا تفرغًا كاملاً، وأن توفر الجهة المستفيدة من المنح ما نسبته 30% من الموظفين المتفرغين، مشيرًا إلى أن أولوية المنح للبرامج والمشاريع التي تحقق التنمية والاستدامة والبرامج غير الهادفة للربح وتكون قادرة على الاعتماد على نفسها مستقبلا، مشيرًا إلى أن الأوقاف تعمل وفق منهجية معيارية خاصة في قبولها أو رفضها للمشاريع وفق نماذج إجراءات التقديم للمشاريع، وآليات للمتابعة والتقويم للمشاريع، كما تتبع منهجية في إدارة مشاريعها وذلك إما بتشكيل لجان إشرافية للمشاريع أو تكليف استشاري أو مكتب إشرافي متخصص يتولى متابعة عمل المشروع حيث تُعدُ هذه الجهات حلقة الوصل بين الأوقاف والمشروع.

واستعرض العقيل سياسات المنح وآليات العمل التي تتبعها الأوقاف في إدارة مشاريعها، وبيّن بأن الزمان الذي نعيشه زمن مؤسسات المجتمع المدني التي تلعب اليوم دورًا هامًا ولها فِعلٌ مؤثر في رسم معالم طريق المجتمع ومؤسساته وأفراده، وأنها تؤثر في حركة نموه وتطويره وتفاعله، مضيفا أنه بدون هذا التناغم والتوافق فلن ننجح بالأوقاف في عملنا، فقد حاولنا تبسيط السياسات والاستراتيجيات للوصول إلى شرائح أوسع من قطاعات المجتمع ومؤسساته التي نستهدفها بالدعم أساسًا.

وفي جانب تنمية الموارد المالية أكد الخبير الإداري نايف العتيق خلال ورقة عمل قدمها بعنوان “برنامج تطوير وتمكين” على أهمية تطوير إدارات الموارد المالية بالجهات الخيرية عن طريق طرح مشاريع متكاملة تُسهم بالرقي في أداء تطوير إدارات تنمية الموارد المالية في الجهات الخيرية بهدف تنمية الموارد المالية للجمعيات وفق مؤشرات أداء للإسهام في رفع مستوى دخلها وتنمية مواردها المالية من خلال تطوير الإدارة والمنتجات والأفراد العاملين فيها على حدٍ سواء.

المصدر: صحيفة الرياض

http://www.alriyadh.com/2013/01/16/article801905.html

 

 

انجازاتنا

شركاؤنا