لماذا يهتم المسلمون بالوقف؟

04/07/2011

بسم الله الرحمن الرحيم

لماذا يهتم المسلمون بالوقف ؟

     قرأت في تاريخ الوقف كثير فلم أجد مايدل على أن الوقف موجود في الجاهلية ، حتى وصلت إلى مقولة للإمام الشافعي رضي الله عنه دعمت النتيجة التي وصلت لها ، يقول قيها ( ماعلمنا جاهليا حبس دارا على ولد ، ولا في سبيل الله ، ولا على مساكين ) .

عندها عرفت أن الوقف بدأ مع ظهور الإسلام . فقد جاء ذكر الوقف في آيات قرآنية كثيرة منها قوله تعالى في سورة البقرة ( يأيها اللذين أمنوا أنفقوا من طيبات ماكسبتم  ومما أخرجنا لكم من الأرض ) . وبما أن الوقف هو الصدقة الجارية التي تستمر حتى بعد موت أبن أدم حسب ماأخبرنا به عليه الصلاة والسلام  ( إذا مات أبن أدم أنقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له ) . والحقيقة أن هذه الصفة يتميز بها الوقف على سائر العبادات المالية ، فالوقف هو العمل الذي نحصل فيه على المثوبة في الحياة والممات .  كما أنه يعتبر أحد الجوانب الاقتصادية التنظيمية الإسلامية التي تؤثر في جوانب عديدة للأمة . كما أننا نجد أن المسلمون يحبسون للوقف من أموالهم راسمين بذلك أروع صورة للتكافل الإسلامي . وتختلف أنواع الوقف سواء من ناحية الكم أو الكيف . فهنالك الوقف الاقتصادي والاجتماعي والعلمي والصحي  . إلا أن الوقف بشكل عام كان يهدف إلى رعاية أفراد المجتمع . كما أن الوقف ساهم في تنمية الدول الإسلامية بشكل كبير .

والوقف ذا أثر على الواقف نفسه فهي عبادة يؤديها وتقربه إلى الله تعالى ، وأيضاً تجعله شخص سوياً نفسياً ، وعطائه هذا يكسبه راحة نفسية بعيدة عن أمراض القلق والاكتئاب لايشعر بها إلا مثله ممن آثر المسلمين في جزء من أمواله على نفسه .

ختاماً : لذلك يهتم المسلمون بالوقف ، ولكن عندا سألت كثيرأ من طالباتي في الجامعة عن الوقف وجدت أنهن لايعرفن المقصود به . وبعضهن قال إنه الزكاة . والسؤال الذي يطرح نفسه الآن هل سيخسر الوقف اهتمام المسلمون به ؟ .{jcomments on}

انجازاتنا

شركاؤنا