21 ربيع الاول 1443


الأربعاء 27 اكتوبر 10 2021م

اقتصاديات الأوقاف .. والحلول الغائبة

16/05/2013

alt

الخميس 6 رجب 1434هـ 15 مايو 2013م

ما يؤسف له حقا أن نرى فكرة اقتصادية إسلامية محضة، من شأنها أن تنمي روح المسؤولية الاجتماعية في المجتمعات، تختطفها المنظمات الدولية الرسمية منها والتطوعية ويحقق فيها رجال لا يمتّون للدين الإسلامي بصلة قدراً كبيراً من النجاح ويضربون أروع الأمثلة في مضمار المسؤولية الاجتماعية، بينما تهمل بشكل مريع في البلاد الإسلامية.

فالحقيقة المؤسفة أن قطاع الأوقاف وصناعة المنتجات الوقفية، تعاني في غالبية جوانبه الاقتصادية والاجتماعية والإسلامية من الإهمال إلى حد كبير أو لربما تم تجاهله بشكل غير مقبول ولا يتسق مع معتقدنا في الدين الإسلامي الذي هو روح هذه الفكرة الاقتصادية التي جمعت في عبقريتها بين المفهوم الاقتصادي والمسؤولية الاجتماعية.

هناك حاجة، لتقديم خدمات إدارة وتطوير الأصول العينية وعلى وجه التحديد الأصول الوقفيّة، ويمكن ذلك من خلال الاستثمار المباشر أو من خلال تمويلها بواسطة صناديق الوقف العقارية أو من خلال الجهات المرخصة.

ومن الواضح أن هناك تجاهلاً من قبل الجهات المعنية بهذه الصناعة سواء على مستوى المؤسسات المالية الإسلامية القائمة أو الجهات ذات الصلة الأخرى، وبرأيي ليس من معالجة ناجحة لمشكلات هذا القطاع المهم في حياتنا ، إذا تصدينا له بشكل علمي وتطبيقي في نفس الوقت مع أخذ العبر والدروس من تجارب الآخرين والذين حققوا في مجاله الكثير من النجاحات التي يشار لها بالبنان.

وبدأ لي جلياً أن هناك حاجة ماسة وواضحة، لتطبيق تقنيات التمويل والتطوير الإسلامية الحديثة بشكلها الصحيح من أجل المساعدة في تطوير الإمكانات الكامنة لهذا القطاع ومنتجاته.

وبطبيعة الحال هناك حاجة، لتقديم خدمات إدارة وتطوير الأصول العينية وعلى وجه التحديد الأصول الوقفيّة، ويمكن ذلك من خلال الاستثمار المباشر أو من خلال تمويلها بواسطة صناديق الوقف العقارية أو من خلال الجهات المرخصة مع ضرورة تقديم خدمات تساعد الجهات الوقفيّة في تحسين دخلها وتعظيم عوائدها وتوزيع مخاطرها في نفس الوقت.

وتسعى مجموعة قاف القابضة لسد جزء من الفجوة الكبيرة والفرص المتاحة في سوق خدمات تطوير الأصول الوقفية الإسلامية والعالمية وذلك من خلال توفير الخدمات المناسبة لقطاع الأوقاف ورفع الكفاءة في أدائها .

وسوف يشمل هذا التعاون مع جهات مالية مرخصة هيئة السوق المالية لكل دولة في تطوير هذا القطاع من خلال توفير تمويل مناسب من خلال تطوير صناديق الاستثمار والصكوك إلى جانب الخدمات الأخرى كالحفظ وإدارة الأصول الاحترافية من أجل تعظيم عوائد الأوقاف وبالتالي زيادة المبالغ المتاحة للمستفيدين من الأوقاف.

المصدر: صحيفة اليوم السعودية.

انجازاتنا

شركاؤنا