أمانة “الأوقاف” دشنت مسابقة الكويت الكبرى

16/04/2013

الثلاثاء 6 جمادى الأخرة 16 آبريل 2013م

دشن الأمين العام للأمانة العامة للاوقاف أمس مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الـ 17 والتي تقام برعاية سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وتستمر لمدة عام.

وقال الخرافي في مؤتمر صحافي أمس ان رعاية سمو الأمير للمسابقة تؤكد على تشجيع سموه لكل المبادرات والأنشطة التي من شأنها أن تعلي كلمة الاسلام وتحرص على المحافظة على أصول الدين.

وأضاف ان تقديم الصندوق الوقفي للقرآن الكريم وعلومه بالأمانة العامة للأوقاف منذ 16 عاماً كل الدعم لإنجاز المسابقة بالشكل اللائق والمشرف أمر يدعو الى الفخر والاعتزاز لافتا الى أن مستوى حفظ المشاركين بهذه المسابقة السنوية يزداد عاماً بعد عام.

وأوضح ان المسابقة تقام هذا العام تحت شعار شفاعة ويبلغ اجمالي جوائزها 106 آلاف دينار سيتم توزيعها كجوائز نقدية في الحفل الختامي وان اخر موعد للاشتراك في المسابقة هو يوم السبت الموافق 4 مايو المقبل.

وذكر أن المسابقة تمر بثمانية مراحل مهمة هي: الدعوة للاشتراك واستلام قوائم المشاركين والتصفيات الأولية بعدها إدخال بيانات التصفيات النهائية ثم المراجعة والتدقيق وإعداد اللجان بعدها تتم التصفيات النهائية ثم إعلان النتائج النهائية وختاما تتوج هذه الفعالية بالحفل الختامي لتكريم الفائزين والفائزات حيث يتسلمون شهادات التقدير من سمو أمير البلاد, كما تتسلم الجهات الفائزة دروع المسابقة.

من جانبه قال مدير ادارة الصناديق الوقفية منصور الصقعبي ان هذه   المسابقة تواصل رسالتها السامية في تشجيع أبناء الكويت وحثهم على حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده انطلاقاً من رسالة الصندوق, وعلى مدى ستة عشرة سنة لافتا الى ان سجل المسابقة حافل بالانجازات وتخريج العديد من حفاظ القرآن لما نالته من رعاية سامية, مستعرضاً أهداف المسابقة.

واشار الى عمل حساب لمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده على Twitter وإدخال خاصية Code QR موضحاً بان المسابقة تنقسم إلى قسمين الأول المسابقة العامة: وهي مفتوحة للمواطنين من جميع الأعمار وجوائزها تنقسم إلى ست شرائح حسب الأجزاء المحفوظة.

أما القسم الثاني فيتمثل في النشء والشباب وهي متاحة للشباب من طلبة المدارس والمعاهد التطبيقية والجامعة ومن في حكمهم ومقسمة إلى أربع فئات حسب المرحلة التعليمية وكل فئة تنقسم إلى أربع شرائح حسب عدد الأجزاء المحفوظة.

مضيفاً كما تضم المسابقة لجنة لذوي الاحتياجات الخاصة في حفظ وتجويد القرآن الكريم وهي للبنين والبنات.

بدوره قال نائب رئيس اللجنة الدائمة للمسابقة عبدالرحمن الحشاش : ان المسابقة قطعت على مدى السنوات السابقة أشواطاً واسعة وأخذت مكانها المتميز ضمن المسابقات الإسلامية لحفظ القرآن الكريم حيث بلغ عدد الجهات المشاركة مالا يقل عن 32 جهة مشاركة في فعاليات المسابقة.

ولفت الى انه تم إدخال تكنولوجيا الحاسب الآلي في المسابقة بغية الوصول لقدر من التميز والسبق في هذا المجال حيث تم تطوير البرنامج  الخاص بها من قبل مركز نظم المعلومات بالأمانة العامة للأوقاف مستعرضاً مميزات البرنامج في بناء قاعدة بيانات تضم معلومات عن الجهات المشاركة والأفراد وعمل لجان التحكيم.

وبين الحشاش عدد الاسئلة المكررة لكل فئة من فئات المسابقة مستعرضاً آلية علم لجان التحكيم والشروط الواجب توافرها في الراغبين بالاشتراك في المسابقة.

المصدر: صحيفة السياسة الكويتية.

انجازاتنا

شركاؤنا