27 ربيع اخر 1443


الخميس 02 ديسمبر 12 2021م

19 مليون درهم وقف «الحبتور» لأصحاب الدخل المحدود

24/07/2013

alt

الأربعاء 16 رمضان 1434هـ 24 يوليو 2013م

استعرضت مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر، ممثلة في طيب عبدالرحمن الريّس الأمين العام للمؤسسة، ووفد الجامعة الأمريكية في الشارقة ممثلا بالدكتور توماس ج هوكستيتلر مدير الجامعة بالوكالة، استاذ الدراسات الدولية، ريع الوقف والعمل الخيري لدى رجل الأعمال الإماراتي خلف أحمد الحبتور رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور خلال المجلس الرمضاني الذي عقده الحبتور مساء أمس الأول في مجلسه بمنطقة الجميرا بدبي، حيث أشار الحبتور إلى أن الوقف المقدم من قبل المؤسسة يصل إلى 19 مليون درهم، وهي عبارة عن قطعة أرض تم بناء 66 شقة عليها لأصحاب الدخل المحدود، الذين لا يتجاوز دخلهم الشهري 15 ألف درهم.

وناقش الوفدان سبل دعم الوقف والعمل الخيري، وقدما الشكر للحبتور على مساهماته وأياديه البيضاء في المجال.

وقال الحبتور” تشرف بزيارة وفدي مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، والجامعة الأمريكية بالشارقة لي، وقد فاجأني الإخوة من مؤسسة الأوقاف وشؤون القُصّر، وأنا سعيد بقدومهم”، وأضاف ” أطلعني أخي طيب الريس على موارد الوقف الخاص بالشقق وكذلك موارد الوقوف الخاص بمسجد الفاروق والتي يذهب جميع ريعها في العمل الخيري، وللمحتاجين من أبناء الشعب الإماراتي، وأوجه الشكر لوفد الجامعة الأمريكية بالشارقة على زيارتهم لنا”.

سمات أصيلة

من جهته قال طيب الريس في مستهل كلمته إن فعل الخير إحدى سمات أبناء الإمارات، وهو متأصل فيهم منذ زمن طويل، وقد تعزز ذلك تحت قيادة المغفور له الوالد الشيخ زايد رحمه الله، وكذلك تحت قيادة حكام الإمارات جميعا، مشيرا أن رجال الأعمال الإماراتيين أهل كرم وعطاء وتشهد لهم أياديهم البيضاء في جميع المحافل، مؤكدا أنهم مستعدون للتقديم ولا يتوانون عن ذلك. وقال إن الزيارة كانت بهدف تقديم عرض سريع لرجل الأعمال خلف الحبتور لأنشطته الخيرية وبرامج ومشاريع الوقف لديه والتي سبق وقدمها تحت إشراف مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر.

وقال: أطلعنا الحبتور على تقرير الوقف الذي قدمه والخاص بقطعة الأرض التي تم عليها بناء 66 شقة والبالغ قيمتها 19 مليون درهم، والتي بلغت حصة الريع منها مليونا و61 ألف درهم، وكذلك حصة الوقف الخيري الخاص بمسجد الفاروق والتي بلغت حصة الريع فيها 690 ألف درهم.

قرية الأيتام

وقدم الريس خلال الجلسة عرضا تفصيليا لمشروع “قرية الأيتام” الذي سيضم 12 فيلا على مساحة تقدر بـ16 ألفاً و400 متر مربع في منطقة الورقاء بدبي، بتكلفة قدرها بـ150 مليون درهم، وإنشاء المشروعات التجارية، التي سيتم إنفاق عائدها المالي على خدمة القرية.

وقال إن هذه المبادرة الإنسانية أطلقها صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في شهر رمضان الماضي، مشيرا أن المؤسسة انتهت من التصميمات الهندسية للمشروع، الذي سيؤوي في كل فيلا ما بين ثمانية إلى10 أطفال أيتام مـع الأمهات المقيمات.

مشيراً إلى أن كُلفـة الفيلا الواحدة تقدر بثلاثة ملايين درهم، وستقام حدائق ومساحات خضراء على مساحة 30٪ من القرية، وأنه سيتم تخصيص جزء كبير من الكُلفة التقديرية للمشروع لإنشاء مشروعات تجارية في مناطق مختلفة في الإمارة، توفر عائداً مالياً يتم إنفاقه على القرية، ما يضمن استدامتها. ودعا الريس رجال الأعمال والمواطنين والمقيمين في الدولة إلى دعم المشروع، والتبرع له، بما يضمن الانتهاء منه، وتسكين الأيتام بحلول منتصف عام2014، مشيرا أنه تم جمع 95 مليون درهم حتى الآن للمشروع.

كرسي الاستاذية

من جهته قال الدكتور توماس ج هوكستيتلر مدير الجامعة الأمريكية بالشارقة بالوكالة استعرضنا خلال لقائنا مع رجل الأعمال خلف الحبتور في الجلسة أهم الإنجازات لكرسي الاستاذية في مجال العلاقات الدولية الذي تم إنشاؤه بدعم كامل من خلف الحبتور بقيمة 15 مليون درهم، والمخصص لإجراء الدراسات الخليجية والعمل البحثي التخصصي في العلاقات الدولية، شاكرين له هذا الدعم الكبير للجامعة.

وأكد توماس خلال حديثه أنه فخور كونه يعيش في كنف المجتمع الإماراتي الذي يحبوه العطاء والخير من كل مكان، مشيرا أن مكرمات شيوخ الدولة وحكامها ورجال أعمالها وأهلها فيهم طباع الخير والكرم والعطاء وهو مؤصل بهم ويبدو ذلك واضحا من عطاءاتهم التي لا تنقطع، متمنيا دوام السعادة والنجاح للحبتور، وشاكرا له على ما قدمه للجامعة الأمريكية بالشارقة.

المصدر: صحيفة البيان الاماراتية

انجازاتنا

شركاؤنا