وقف جامعة الملك فهد يستعرض فرص الاستثمار

26/01/2011

 

يعقد مجلس إدارة صـندوق دعم البحوث والبـرامج التـعليمية بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن (وقف الجامعة) اجتماعه الأول في دورته الثانية اليوم، في مقر الجامعة في الظهران. ويرأس الاجتماع الدكتور محمد الجاسر رئيس لمجلس إدارة الصندوق محافظ مؤسسة النقد السعودي بحضور 24 عضوا. وأوضح الدكتور أحمد بن سعد القحطاني أمين عام الوقف أن الاجتماع سيستعرض إدارة الأوقاف ونشاط التبرعات في المملكة والوضع الحالي لوقف جامعة الملك فهد وإحاطة المجلس بالمبالغ المودعة واعتماد عدد من القرارات كزيادة أعضاء مجلس إدارة الصندوق, واعتماد تقرير مراجع حسابات الصندوق للعام المالي المنتهي، ومناقــشة تنــمية موارد الصندوق للـعام المــــالي 2011م، ومناقشة فــرص الاستــثمار للفــترة المقــبلة.

وقال إن المجلس يشهد في اجتماعه الحالي زيادة في الأعضاء وبلغ عدد أعضائه 24 عضواً وهم الدكتور علي بن سليمان العطية نائــــب وزيـــر التعليـــم العالـــي، المهندس عبد الله عبد الرحمن المقبل وكيل وزارة النقل لشؤون النقل، حسن بن علي الجاســـر مدير عام مكتب سمو أمير المنطقة الشرقية وعبد الرحمن بن الراشد، محمد بن عبد الله الوعيل رئيس تحرير جريــدة “اليـوم”، عبد الله سليمان الراجحي، ناصر محمد السبيعي، سلمان بن فهد العودة، المهندس محمد عبد اللطيف جميل، خالــد بن عبد الله الزامل شركة الزامل للاستثمار الصناعـي، عبد اللطيف بن أحمد العثمان النائب الأعلى لرئيس أرامكو السعودية للشؤون المالية، المهندس عبد الله بن أحمد بقشــــان، عبد الله بن سالم باحمدان رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي التجاري، عصام بن عبد القادر المهيدب الرئيس التنفيذي لمجموعة المهيــدب، عيسى بن محمد العيسى رئيس مجلس إدارة مجموعة سامبا المالية، الدكتور فهد بن عبد الله المبارك رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للمجموعة المالية، المهندس مبارك بن عبد الله الخفرة رئيس مجلس إدارة شركة التصنيع الوطنية، محمد بن حسين العمودي، خالد بن حمد المالـــك رئيس تحرير جريــدة “الجزيرة”، عبد الوهاب بن محمد الفائز رئيس تحرير جريــدة “الاقتصادية”، خالد عبدالرحمن الراجحي، عبد الله بن حمد بن عمار العمار نائب رئيس مجلس الغرفة التجارية وصاحب شركة اليمامة. وأشار القحطاني إلى أن الصندوق دعم عديدا من كراسي الأستاذية ومنها كرسي العلوم المالية، كرسي اقتصاديات البترول، كرسي تكرير البترول والكيماويات، كرسي الهندسة الكهربائية، كرسي كيمياء البترول، كرسي جيولوجيا البترول، كرسي السكن الميسر، وكرسي أبحاث مالية الشركات. وأضاف أن وقف الجامعة الذي تم إطلاقه في العام الأكاديمي 1427/1428هـ خطا خطوات كبيرة نحو تحقيق أهدافه المتمثلة في تنويع وتعزيز موارد الجامعة المالية بهدف دعم البحوث والبرامج التعليمية فيها ومواجهة ارتفاع تكاليف البحوث والتعليم المتميز.

وبين الدكتور القحطاني أن مصادر دخل الصندوق تأتي من الدعم الحكومي والدعم الخاص من خلال تبرعات رجال الأعمال وخريجي الجامعة وعوائد البحوث في الجامعة والدخل الذي يحققه من ممارسته الأنشطته الاستثمارية. وأضاف أن الصندوق يحوي أموالا موقوفة يتم استثمارها واستخدام ريعها في مجالات الصرف مع الحفاظ على الأصول، وأموال يمكن استخدام أصولها في أوجه الصرف، وتكون هذه الأموال إما مقيدة يحدد المتبرع أوجه الصرف منها وإما غير مقيدة بحيث يتم تحديد مجالات الصرف منها من قبل مجلس إدارة الصندوق، مشيرا إلى أن مجالات صرف موارد الصندوق تتركز في تمويل البحوث العلمية الأساسية، وتمويل استقطاب أساتذة مؤهلين لشغل كراسي الأستاذية، تمويل بحوث تطبيقية، تمويل برامج تعليمية، وتمويل احتياجات مكتبة الجامعة من الدوريات والمجلات العلمية.

المصدر/ الاقتصادرية

انجازاتنا

شركاؤنا