أوراق ملونة / الوقف الإسلامي … شواهد حضارة وجمال عمارة (4)

09/01/2013

alt

أوراق ملونة / الوقف الإسلامي … شواهد حضارة وجمال عمارة (4)

الأحد 24 صفر 1434هـ 6 يناير 2013م

  • الوقف وبنية الحضارة الاسلامية

يقول الكاتب محمد مرسي محمد في بحثه القيم «الاوقاف واثرها في تشييد بنية الحضارة الاسلامية « إذا كانت صناعة الحضارة الإسلامية قد مثلت ملحمة عظمى، نهضت بها الأمة على امتداد قرون عديدة… منذ أن خرجت هذه الأمة من بين دفتي القرآن الكريم صانع عقيدتها وشريعتها.. ومؤلف وحدتها… وموضوع علوم شريعتها… ومصدر الصبغة الإلهية لعلوم حضارتها… فإن (الوقف) قد كان المؤسسة الأم التي مَوَّلَتْ صناعة أمتنا لهذه الحضارة الإسلامية…»، فالوقف الاسلامي ادى دوره كاملاً فيما مضى في المجتمع الإسلامي، فتنوعت اهدافه السامية وتعددت أنماطه المختلفة، مما جعله يشكل بمجموعه روافد اقتصاديةً مهمة أثرَت في بناء المجتمع المسلم ودعم اركان مدينته وساهم بحركة عمرانه وقيام دولته مما اثر بشكل كبير في بلوغ الحضارة الإسلامية شأنا عظيما بين الامم واكبت كل التحديات التي واجهتها. «حتى قيل يولد المولود في رباط الوقف المخصص للولادة، على يد القابلة التي تتقاضى راتباً من أمواله، ثم يتعلم الولد في كتاتيب الوقف ما يتيسر من آيات القران والحديث ويدرس منها ما ينفعه من علم المكتبات ما ينفعه وحينما يشتد عوده ويكون مهيأ للعمل والنتاج فالمؤسسات الوقفية والمشاريع التنموية الوقفية كثيرة تقدم فرص العمل وتكون حاضرة أمامه، وعندما تحدث له ضائقة مالية، فإن من الأوقاف ما خصص لتفريج الكروب وسد الديون، وحفظ كرامة الإنسان. وحين تنقله بين المدن والقرى، أو حينما يقصد الحج إلى بيت الله الحرام؛ فإن (التكايا) والاستراحات والآبار الوقفية، موزعة في الطرق وأماكن تجمع المسافرين، وعندما يحين أجله ويتوفاه الله تعالى، فإنه يُنقل من بيته إلى المغسلة بعربات وقفية ومغسلة حبست لله تعالى، ويغسله المغسل الذي يتكفل بمعيشته الوقف، ويُحمل ويوضع في تابوت وقفي، ويكفن بكفن من أموال الوقف، ويُصلِّي عليه المشيعون بإمامة إمام يتقاضى راتبه من الوقف، ويوارى في التراب في مقبرة وقفية، كل من يعمل فيها يتقاضى راتبه من الأوقاف»*.

المصدر: صحيفة الرأي الكويتية.

http://www.alraimedia.com/Alrai/Article.aspx?id=405061&date=07012013

 

انجازاتنا

شركاؤنا